الرئيسية / أخبار حقوقية / بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان ،عائلات الأطفال العالقين يسلمون رسالة رسمية لرئاسة الجمهورية
بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان ،عائلات الأطفال العالقين يسلمون رسالة رسمية لرئاسة الجمهورية

بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان ،عائلات الأطفال العالقين يسلمون رسالة رسمية لرئاسة الجمهورية

سلم اليوم 10 ديسمبر 2019 مجموعة من أهالى النساء والأطفال العالقين في بؤر التوتر رسالة إلى مؤسسة رئاسة الجمهورية بمناسبة الإحتفال بذكرى اليوم العالمي لحقوق الإنسان ، مطالبين رئيس الجمهورية بالتدخل العاجل من أجل التسريع بإستعادة أبنائهم العالقين في السجون والمخيمات خاصة بعد التقلبات الجوية والسياسية التي تهدد مصيرهم .

وهذه فحوى الرسالة التي تحصل مرصد الحقوق والحريات على نسخة منها والتي قدمت اليوم بصفة رسمية لرئاسة الجمهورية .

 

تونس في 10  ديسمبر 2019

إلى السيد : رئيس الجمهورية التونسية     

الموضوع : طلب لقاء والتدخل العاجل لإنقاذ مجموعة من النساء والأطفال .

 

تحية وبعد ، فإنا الممضون أسفله عائلات النساء والأطفال التونسيين  العالقين في المخيمات السورية وتحديدا مخيمات الهول ،القامشلي ،عين عيسى  ،الروج وسجن الحسكة .

وحيث أنه بتواصلنا مع العائلات العالقة عن طريق منظمة الصليب الأحمر الدولي وبمتابعتنا لمختلف التقارير الحقوقية والإعلامية ، تأكدت لدينا الظروف المأساوية في المخيمات حيث يعاني النساء والأطفال خاصة من أبسط وأهم الحقوق الأساسية كحسن التغذية والإقامة والملبس ، إضافة إلى الحرمان من الحق في تلقي العلاج والتداوي وهو ما أدى إلى وفاة البعض وتدهور صحة البعض الآخر .

وحيث أن أغلب النساء والأطفال هم من المغرر بهم أو من الذين لم يختاروا مقر إقامتهم ، وإن ثبت غير ذلك فإنهم مستعدون للمثول أمام القضاء التونسي الذي تتوفر ضمانات المحاكمة العادلة .

وحيث أنه يمكن حاليا إنقاذ الأطفال التونسيين ( الذين تتراوح أعمارهم بين 5 أشهر و14 سنة ) من مخاطر الوقوع مجددا في قبضة الجماعات الإرهابية أو عصابات الجريمة المنظمة ،ثم إعادة إدماجهم في المجتمع وتمكينهم من الحق في الثقافة  والتعليم ومعالجتهم من الأمراض الجسدية والنفسية التي أصيبوا بها جراء تواجدهم لسنوات في المخيمات المذكورة .

وحيث أكد الدستور التونسي في فصله 47 ما جاء أمضته تونس من معاهدات دولية وما سنته من قوانين وتشريعات لمراعاة المصلحة الفضلى للطفل .

وحيث حجر الفصل 25 من الدستور تغريب أي مواطن أو منعه من العودة إلى أرض الوطن .

وحيث أننا تواصلنا سابقا ولمدة سنوات مع كل الأجهزة الرسمية كالرئاسات الثلاث ووزراتي الخارجية والداخلية ومندوبيات حماية الطفل ، دون تحقيق أي تقدم أو نتيجة .

فإننا نطلب من سيادتكم التفضل بتمكيننا من موعد لقاء من أجل شرح هذه المعاناة التدخل العاجل لدى كل الجهات الوطنية والدولية قصد إنهاء معانتنا ومعاناة العائلات والأطفال العالقين في المخيمات السورية .

 

تجدون صحبة هذه العريضة قائمة بأسماء وأرقام العائلات التي يمكن التواصل معها من أجل لقاء وفد عنها أو مدكم بمزيد من المعلومات والوثائق الضرورية اللازمة .

 

مع جزيل الشكر والســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام

Share Button

عن Administrateur

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*