الرئيسية / أخبار حقوقية / محلية / بيان المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب حول حالة الشاب سيف النصر الهادف
بيان المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب حول حالة الشاب سيف النصر الهادف

بيان المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب حول حالة الشاب سيف النصر الهادف

                                                             تونس في 03/11/2014

بيــــــــــــــــان

حالة الشاب سيف النصر الهادف

بتاريخ 31/10/2014 اتصلت بالمنظمة عائلة الشاب سيف النصر الهادف وهو عامل بمقهى بقابس و أعلمت أن إبنها تم إيقافه تعسفيا يوم 28/10/2014 ليلا من قبل دورية أمنية وأركب سيارة الشرطة وتم الإعتداء عليه داخلها من قبل خمسة أعوان يعرفهم بحكم إرتيادهم المقهى الذي يعمل به.

وحسب العائلة فإن سيارة الشرطة ظلت تطوف مدينة قابس لمدة زمنية طويلة، وفي الأثناء كان الشاب المذكور يتعرض للضرب بالمتراك و الصفع والصعق الكهربائي. وحسب العائلة فإن سيف النصر أعلمهم بأن سبب هذا الاعتداء يرجع إلى سبق استخلاصه أثمان مشروبات تناولها الأعوان المذكورون من المقهى. وقد عرض الضحية على الفحص الطبي و تسلم شهادة طبية أولية في الأضرار الحاصلة له، كما قدم والده شكاية إلى النيابة العمومية بقابس وبدورها كلفت المنظمة محاميا لمتابعة القضية.

حالة الشاب عبد القادر الهمامي

كانت المنظمة وجهت مكتوبا بتاريخ 02/10/2014 إلى السيد وزير الداخلية حول وضعية الشاب عبد القادر الهمامي أصيل منطقة تستور الذي تم إيقافه يوم 15/09/2014 من قبل فرقة مقاومة الإجرام بالقرجاني وظل بحالة احتفاظ لمدة ستة أيام تعرض خلالها إلى التعذيب، وقد عاينت العائلة أثار تلك الممارسات على أنحاء متفرقة من جسمه بما في ذلك عجزه عن الوقوف.

وقد تقدم محامي المنظمة بشكوى لدى النيابة العمومية، وحسب العائلة فإن مدير سجن باجة تعهد بسماعه في موضوع التعذيب، ولكن إلى حد هذا التاريخ لم يتم عرض الضحية على الفحص الطبي رغم أن تأكد حالته و إصراره على محاسبة مرتكبي الانتهاكات في حقه.

إن المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب

– تندد بالاعتداءات الذي تعرض إليها الشابين سيف النصر الهادف وعبد القادر الهمامي.

– تطالب بفتح تحقيقات جدية في اعمال التعذيب التي تعرض لها الشابان المذكوران ومحاسبة مرتكبي الاعتداءات.

– تؤكد على ضرورة الإسراع بعرض الشاب عبد القادر الهمامي الموقوف بسجن باجة على الفحص الطبي.

الكاتب العام

منذر الشارني

Share Button

عن Administrateur

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*