الرئيسية / أخبار حقوقية / داخل نفس المركز الذي مات فيه ،محامية أيوب بن فرج تتعرض إلى الإعتداء والتهجم من طرف زملاء العون الموقوف
داخل نفس المركز الذي مات فيه ،محامية أيوب بن فرج تتعرض إلى الإعتداء والتهجم من طرف زملاء العون الموقوف

داخل نفس المركز الذي مات فيه ،محامية أيوب بن فرج تتعرض إلى الإعتداء والتهجم من طرف زملاء العون الموقوف

في تصريح لموقع مرصد الحقوق والحريات أكدت الأستاذة غفران حجيج أنها تعرضت صباح الثلاثاء 5 مارس 2019 بمركز الحرس الوطني ببراكة الساحل وأثناء حضورها مع أحد حرافئها ،إلى جملة من الإستفزازات من طرف رئيس المركز وبعض الأعوان بلغت حد التهجم عليها بألفاظ نابية وغير أخلاقية وصدها عن العمل وذلك بدفهعا وإخراجها بالقوة، مشيرة أن السبب الرئيسي لهذا الإعتداء كان ” إحتجاجا ” على دفاعها في قضية أيوب بن فرج الذي كان قد توفي يوم الجمعة 15 فيفري 2019 في ظروف مسترابة داخل المذكور والذي أدت الأبحاث الأولية إلى إيقاف أحد الأعوان العاملين به .
 
هذا وأشارت المحامية غفران حجيج أنها قد أصبحت مستهدفة على خلفية نشاطها الحقوقي وترافعها في قضايا التعذيب أو الموت المستراب ،وأنها قد إتصلت بهاياكل المهنة وبوكيل الجمهورية بالمحكمة الإبتدائية بنابل آملة في إنصافها هذه المرة خاصة وأن الإعتداء موثق بالصوت والصورة من طرف كاميروات المراقبة المنتشرة داخل المركز ” النموذجي ” .
Share Button

عن Administrateur

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*